U3F1ZWV6ZTU5MjUxOTk1MTIzMjFfRnJlZTM3MzgxMjgyMDkyNDk=

آبل تخطط لجعل هاتفها آيفون هو محور لجميع أعمالها في عام 2021


آبل تخطط لجعل هاتفها آيفون هو محور لجميع أعمالها في عام 2021

جذبت شركة " آبل " في السنوات القليلة الماضية الأنتباه بشده ،وذلك من خلال التحديثات الكبيرة ،وإطلاقها للعديد من المنتجات الجديدة، مثل :

خدمة البث ( Apple T.V Plus )، و شبكة الجيل الخامس 5G في هواتف
( Iphone 12)، ( وسماعات 
Air Pods )، كما أطلقت آبل أجهزة حواسيب جديد (ماك بوك) بمعالج M1، بدلاً من المعالجات القديمة من شركة إنتل، 

لكن كيف تخطط شركة آبل للعام الجديد 2021؟

ستجري شركة " آبل " في عام 2021 تغييرات كبيرة،حيث ستربط أجهزتها مع بعضها، وذلك من خلال إطلاق العديد من الحواسيب " ماك " التي تعمل بمعالج M1 ، وهذا سيجذب بالتأكيد المستخدمين لهواتف الآيفون أو أجهزة الآيباد، وذلك لمن يبحثون عن حواسيب قوية تدوم لفترات أطول .

ومتوقع أن تقوم " آبل " بطرح بدائل أقل في السعر للمنتجات المتميزة أيضاً، فهناك تقارير تشير إلي أن " آبل " في طريقها لإطلاق سماعة جديدة من نوعية (Air Pods) ولكن بسعر اقل، كما فعلت مع السماعة الذكية (Apple Watch SE)، لكومتوقع أن يتشابه الطراز الجديد مع سماعات الأذن (Air Pods Pro) لكن مع تقليل بعض المميزات مثل : ميزة إلغاء الضوضاء النشطة.
وفي نوفمبر الماضي في حدث (One More Thing) صرح الرئيس التنفيذي للشركة ، "أن مهمة الشركة هي أنشاء منتجات تلعب دولاً ذو مغزي في حياة الناس "، وفي عام 2021 ستقوم الشركة بالمزيد ، ولن تقف أي عقبات أمامنا في تطوير العديد من المنتجات وإطلاقها للناس" وذكر أيضا المدير التنفيذي لشركة " آبل " في الحدث نفسه " مع كل التحديات التي واجهتنا في عام 2021 أن الشركة ظلت مركزة، ولم تتوقف عن الإبتكار"

البداية حواسيب ماك الجديدة :

لجهل هاتف آيفون محور العديد من منتجات أبل المستقبلية قامت الشركة بإجراء التغييرات علي الهاتف، وذلك عن طريق أضافة أمكانية تشغيل التطبيقات المتوافقة مع هاتف آيفون أو جهاز الآيباد مع حواسيب ماك الجديدة وذلك بفضل تغيير المعالج للحواسيب الجديدة وجعلها من نوع M1 بدلا من المعالجات القديمة من شركة إنتل.
وقد تفكر في تطوير حاسوب هجين يجمع بين تصميم الجهاز اللوحي آيباد ، وبين قوة وأداء حاسوب مالك المحمول، وذلك بعد ثبات قدرة حواسيب ماك في تشغيل تطبيقات أيفون وآيباد.

نجاحات هاتف آيفون 12 هي نقطة الإنطلاق

علي الرغم من الظروف التي مر بها العالم اجمع في ظل جائحة فيرس " كورونا " وركود الإقتصاد لكن ظلت شركة ىبل محافظة علي توازنها ونجاحها فقد حقق هاتفها (آيفون 12) الذي أطلق للجمهور في أكتوبر 2020 نجاحاً باهرا ، فقط كان الهاتف الذكي الداعم لشبكات الجيل الخامس 5G الأكثر مبيعاً وذلك وفقاً لشركة الابحاث السوقية Counterpoint.
وذلك لأن الشركة قدمت أكثر ميزتين ينتظرهما الجمهور وهما:-
1- التصميم الجديد المميز
2- دعم الجيل الخامس5G

كما أشار المحللين أن هاتف (iPhone SE ) هو أفضل هاتف قدمته شركة آبل للجهور علي الأطلاق في تاريخها وذلك نسبة إلي السعر والأداء ، ولذا من المتوقع أن تتبع الشركة نفس النهج في منتجاتها في 2021.
كما تركز آبل علي جعل هاتفها آيفون هو الأداء الرئيسية لكل مستخدمي أجهزتها أو خدماتها، لكن في الوقت نفسه تشعر بضغط كبير من منافسيها خصوصاً العملاق " سامسونج " والتي تألقت بشدة في 2020 بهاتفها Galaxy S20 FE وهو الهاتف الذي يعتبر البديل الأقل سعراً من الهاتف الرائد Galaxy S20 ، والذي يبلغ سعره 999 دولار.
لكن يرى المحللين أن أكثر الطرق التي تجعل من هواتف آبل أكثر جاذبية هي تعزيز تكاملها مع حواسيب ماك، واجهزة آيباد اللوحية.
وقد عززت ىبل هذه الخطوة عن طريق تقديم خدمة الإشتراكات الجديدة التي تسمي (Apple One)، وهي خدمة تجمع بني خدمات آبل كلها في باقة واحدة مقابل أشتراك شهري، وهذا يجعل المشتري يستمتع بكل خدمات آبل بتكلفة اقل.
كما أن شركة آبل لديها برنامج ترقية هاتف آيفون، ويمكن للمستخدم دفع رسوم ثابته مقابل ترقيه هاتفه كل 12 شهر، وعلي المدي الطويل يتوقع أن تجمع آبل جميع أجهزة وخدماتها في خدمة واحدة، وجعلها متاحة لجميع الأسواق حول العالم، وليس أسواق محددة كما يحدث الآن.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة