القائمة الرئيسية

الصفحات

مفاجأة .. سيارة آبل الكهربائية لن تصل حتي عام 2025 .

مفاجأة .. سيارة آبل الكهربائية لن تصل حتي عام 2025 .

حذر المحلل الموثوف " مينغ تشي كو " Ming-Chi Kuo من تناول الشائعات حول سيارة آبل الجديدة والتي قيل أنها قد تصل في أي وقت قبل عام 2025، وأن كل ما يشاع غير صحيح وذلك لان العديد من العناصر في مرحلة التطوير.

وفي تقرير صادر في وقت سابق من هذا الشهر : زعم أن المصانع الخاصة بتصنيع قطع غيار السيارات في تايوان قامت بتسريع الشحنات وإرسالها لشركة " آبل "Apple ، وذلك لان آبل تستعد لإطلاق سيارتها الكهربائية في شهر سبتمبر لعام 2021.

وأتضح أن المعلومات الواردة في التقرير مشكوك في صحتها، ويرجع ذلك لعدة أسباب أهمها :

أن التقرير لم يوضح المواصفات المحددة بدقة لسيارة آبل الكهربائية ، كما أن المهلة التي ذكرها التقرير قصيرة جدا لإنتاج السيارة بهذه المواصفات،وقد حذر " مينغ تشي كو " Ming-Chi Kuo المستثمرين من تصديق مثل هذه الإشاعات والتقارير المشكوك في صحتها، فمثل هذه الإشاعات ساعدت في رفع قيمة الأسهم المفاهيمية للشركات المرتبطة بجهود شركة آبل.

والجدير بالذكر أن شراء الاسهم في هذه الشركات بمثابة رد فعل سريع قد يكون قصير الأجل، فقد أقترح " مينغ تشي كو " Ming-Chi Kuo أن هناك علي الأقل ثلاثة أسباب قد تمنع المستثمرين من القيام بذلك.

كما أن ان عدم وجود مورد أو عدم وضوح مواصفات السيارة ، وعدم اليقين بشأن جدول الإطلاق اوميعاد الإطلاق من آبل، وأيضاً عدم وضزح الرؤية من قدرة آبل علي التنافسية في سوق السيارات ذاتية القيادة والسيارات الكهربائية مع الشركات الآخرى، كل هذه المشكلات والتحديات يجب أخذها في الإعتبار قبل أطلاق التصريحات والتقارير.

وقد توقعت شركة TF Securities"" في تقرير صادر في وقت سابق أن آبل ستطلق سيارة كهربائية في الفترة ما بين 2023 و 2025، في الوقت ذاته يشير أحدث استطلاع للشركة أن وقت أطلاق السيارة غير واضح !.

ووفقاً لتقدير شركة TF Securities"" فقد يكون الإطلاق المحتمل للسيارة الكهربائية ذاتية القيادة من " آبل " في الفترة بين عامي 2025 و 2027، هذا أن سارت الأمور علي مايرام .

وأضاف " مينغ تشي كو " Ming-Chi Kuo : لن نتفاجأ أذا ما قامت آبل بتأجيل جدول إطلاق السيارة الكهربائية ذاتية القيادة إلي عام 2028، او حتي أبعد من ذلك، وذلك لوجود تغييرات في سوق السيارات الكهربائية والسيارات ذاتية القيادة، وتغيير معايير الجودة لتصبح أفضل ما يكون لشركة آبل.

وأضافت المذكرة أن المواصفات التي ذكرت في التقرير، والموردين والشائعات، ما هي إلا تخمينات ولم يشمل التقرير الموردين أو المواصفات الحقيقية للسيارة.

كما أن شركة " آبل " دائما ما تهتم بتطوير المواصفات الفنية، مما يجعل الحديث عن الموردين والمواصفات الفنية للسيارة أمراً سابق لأوانه .

وأما بخصوص القدرة التنافسية في سوق السيارات، فترى شركة TF Securities"" أن عامل النجاح الحقيقي لسيارة آبل الكهربائية هو البيانات الضخمة للقيادة الذاتية، والذكاء الإصطناعي، وليست الأجهزة نفسها، وهو مجال لم تظهر شركة Apple فيه مزايا تستطيع بها أن تنافس في سوق السيارات الذاتية القيادة والسيارات الكهربائية.

وأبدى " كو " مخاوف كبيرة من أن آبل قد تتأخر 5 سنوات أو ربما أكثر في مجال التعلم العميق مقارنة بشركة " Waymo " وشركة " تيسلا " .

ويرى " كو " أن المنافسة دائما ما تكون شرسة في مجال السيارات ذاتية القيادة والسيارات الكهربائية، ولا يوجد تأكيد علي نجاح شركة " آبل " في هذا المجال،

كما أن " Morgan Stanley " يختلف مع " كو " بشأن الحديث حول سيارة" آبل " الكهربائية ، فيرى " Morgan Stanley " أن آبل من مصلحتها تعزيز تجربة القيادة، وذلك من خلال البرامج والخدمات، ومن خلال التكامل الرأسي للأجهزة ، كما أنه ينظر لهذا المشروع الضخم علي أنه مشروع طويل الأجل.

وهناك وجهه نظر آخري لمحللو " Goldman Sachs " وهي أن آبل هي الأكثر أهتماماً بالتجربة داخل السيارة الكهربائية، وكتب " Goldman Sachs " أن توقيت 2024 هو مقترحاً بأن السيارة ستكون منطقية بصفتها كمنصة عتادية داعمة للخدمات ، لكن قد تكون ذات تأثير محدود للمستثمرين بسبب التكاليف المرتفعة المرتبطة بعملية الإطلاق.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع