تهديد من الاتحاد الأوروبي لجوجل وفيسبوك

0

 

تهديد من الاتحاد الأوروبي لجوجل وفيسبوك

من المتوقع أن تواجه العديد من شركات التقنية الكبرى مثل كل من من شركة جوجل وفيسبوك غرامات مغلظة قد تصل إلى 6 % من حجم المبيعات الخاصة بكل منهما ، وذلك في حال ما لم تؤدي كل شركة ما عليها لمعالجة المحتوى الغير قانوني على المنصات الخاصة بهما ، وتقوم بالإفصاح عن المزيد من المعلومات عن أعمال الإعلانات على منصاتها ، وتأتي ذلك الغرامات بموجب مسودة الإتحاد الأوروبي للقواعد والقوانين.

ومن المقرر أن يتم الإعلان عن موقف الاتحاد الأوروبي المتشدد في خلال الأسبوع المُقبل ، ويأتي هذا القرار وسط تدقيق تنظيمي متزايد في جميع انحاء العالم لعمالقة التقنية وسيطرتها على البيانات ، وكذلك الوصول إلى المنصات الخاصة بهما.

( تيري بريتون ) - رئيس الشؤون الرقمية في الاتحاد الأوروبي - والذي شدد من قبل على أن الشركات التقنية الكبرى مثل جوجل وفيسبوك يجب أن تتحمل المزيد من المسؤولية ، سيقوم بتقديم المسودة الخاصة بالقواعد والمعروفة في الاتحاد الأوروبي باسم ( قانون الخدمات الرقمية ) ، وذلك في الخامس عشر من شهر ديسمبر الجاري.

ووفقًا للوثيقة المفوضية والتي قامت وكالة رويترز بالإطلاع عليها بشأن قانون الخدمات الرقمية ، فإنها تقوم بتحديد أن المنصات الكبيرة جدًا الموجودة على الإنترنت بأنها هي تلك المنصات التي تضم أكثر من 45 مليون مستخدم ، وذلك ما يعادل حوالي 10 % من سكان الاتحاد الأوروبي.
وذكرت الوثيقة : إن الإلتزامات الإضافية التي تُفرض على المنصات الكبيرة جدًا ضرورية ، وذلك لمعالجة المخاوف السياسية العامة ، والمخاطر النظامية التي تشكلها خدماتها أيضًا.

ومن المتوقع أن عمالقة التقنية ( جوجل وفيسبوك ) سيتعين عليهم بذل المزيد من الجهد وذلك لمعالجة المحتوى غير القانوني ، وهذا المحتوى غير القانوني يتمثل في عدة محتويات مثل : مواد الإعتداء الجنسي على الأطفال ، وخطاب الكراهية ، وإساءة استخدام المنصة الخاصة التي تمس الحقوق الأساسية ، وأخيرًا التلاعب المعتمد بالمنصات ، ويقصد بها مثلًا استخدام روبوتات الدردشة للتأثير على الإنتخابات أو على الصحة العامة.

وسيُطلب من هذه الشركات أن تقوم بإظهار المعلومات التي تستخدم خوارزمياتها لإقتراح المعلومات وترتبيها ، كما سيُطلب منها أيضًا ان تقوم بنشر تفاصيل معلنيها على الإنترنت ، وعلى الجانب الأخر سيقوم المدققون المستقلون الامتثال ، وحينها سيفرض الإتحاد الأوروبي أن يتم تطبيق القواعد بالقوة.
ومن المتوقع أن هذه المسودة قد تستغرق عامًا واحدًا أو أكثر وذلك لتدخل في حيز التنفيذ ، لأنها يجب أن تأخذ في إعتبارها ردود الفعل من البرلمان الأوروبي ودول الاتحاد الأوروبي أيضًا ، كما أنه من المتوقع أن يواجه كلًا من ااحاد الاوروبي والدول التابعة له والبرلمان ضغوطًا كبيرة جدًا من قبل عمالقة التقنية.

إرسال تعليق

0 تعليقات
* Please Don't Spam Here. All the Comments are Reviewed by Admin.

buttons=(Accept !) days=(20)

Our website uses cookies to enhance your experience. Learn More
Accept !