U3F1ZWV6ZTU5MjUxOTk1MTIzMjFfRnJlZTM3MzgxMjgyMDkyNDk=

أمريكا تدرس إضافة تينسنت وعلي بابا للقائمة السوداء للشركات الصينية

 

أمريكا تدرس إضافة تينسنت وعلي بابا  للقائمة السوداء للشركات الصينية

هناك اتجاه قوي من قبل إدارة ترامب لإضافة شركات التكنولوجيا العملاقة علي بابا، وتينسنت، إلي القائمة السوداء الأمريكية للشركات المملوكة لسيطرة الجيش الصيني أو حتي خاضعة له.

وتأتي هذه الخطوة بعد أيام من تولي الرئيس الأمريكي الجديد ( جو بايدن ) رئاسة امريكا وهي خطوة سلبية تعمل علي زيادة التوتر بين بكين وواشنطن.

وهناك اتجاه ايضاً من قبل وزارة الدفاع الأمريكي لإضافة شركات صينية آخري، فهناك بعض المناقشات لأختيار هذه الشركات قبل اضافتها للقائمة السوداء.

وفي حالة إضافة شركة علي بابا وتينسنت وغيرها من الشركات الصينية الأخري محل النقاش، فأن هذه الشركات ستخضع للأمر التنفيذي الذي وقعه الرئيس الأمريكي السابق ترامب في شهر نوفمبر الماضي.

 وبناء عليه يحظر علي المستثمرين الأمريكيين شراء أسهم لهذه الشركات المدرجة في القائمة السوداء اعتباراً من شهر نوفمبر 2021.

وهذا الإجراء ضمن مجموعة من الإجراءات الصارمة التي  أطلقها الرئيس الأمريكي السابق ترامب في أيامه الأخيرة ضد الشركات الصينية في البيت الأبيض، وفي الوقت الذي اشتبكت فيه واشنطن مع بكين الصينية بسبب جائحة كورونا، والحملة الصينية علي هونج كونج.

ومن التطبيقات الصينية التي وقع الرئيس الأمريكي الامر التنفيذي الذي يحظر التعامل معها  تطبيق الدفع عبر الهاتف AliPay، وهو تطبيق تابع لشركة علي بابا، وتطبيقات QQ Wallet و We Chat Pay  وهي تطبيقات تابعة لشركة تينسنت.

وعلي صعيد آخر شكك بعض المستثمرين من خضوع شركات علي بابا وتينسنت للقيود الأمريكية طويلة الأجل، وذلك لأن هذه الشركات خاصة ومملوكة لمستثمرين امريكيين وعالميين.

وقد أدرج البنتاغون الأمريكي، 35 شركة في القائمة السوداء، بما في ذلك شركات تصنيع الرقاقات الكبري في الصين وهي شركة SMIC، والشركة العملاقة في مجال النفط CNOOC.

والجدير بالذكر أنه قد حدث تقلبات دراماتيكية في بورصة نيويورك خلال الأيام الأخيرة من فترة الرئيس ترامب وذلك نتيجة للأرتباك حول نطاق الأمر التنفيذي الصادر في شهر نوفمبر .

وقد أعلنت في وقت سابق بورصة نيويورك عن خطط لشطب شركات صينية مثل تشاينا موبايل، وتشاينا يونيكوم، وتشاينا تيليكوم، كما قالت أنها ستزيل إيصالات الإيداع الأمريكية لهذه الشركات الثلاثة .











تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة