القائمة الرئيسية

الصفحات

ما هي الصفات الأساسية للقائد الناجح في عملة

القيادة في الوظائف العامة 

  • القيادة باعتبارها (شخصا) هل :الشخصية التي يتحلى بها (القائد) هي ما يجعله قائدا؟ 
  •  القيادة باعتبارها (نتيجة) هل :النتائج التي يحققها (القائد) هي ما يجعله قائدا؟ 
  •  القيادة باعتبارها «عملية»: هل «الكيفية التي يسير بها (القائد) الأمور هي ما يجعله قائدا؟ 
تشكل هذه الجوانب أنماطا مثالية، وذلك استنادا إلى تأكيد ويبر على أنه لا توجد حالة تجريبية (حقيقية) في صورة نقية، إلا أن ذلك يساعدنا بالتأكيد في فهم ظاهرة القيادة على نحو أفضل - وكذلك ما يصاحبها من تشوش وتعقيدات - لأن القيادة يختلف معناها من فرد إلى آخر. إذن، يمثل هذا الكتاب نموذجا استكشافا؛ أي محاولة براجماتية لفهم العالم، وليس محاولة لتقسيم العالم إلى أقسام «موضوعية» تعكس ما نتبناه على أنه الواقع. ولسوف أشير، بعد أن بحثت هذه المناهج الأربعة المختلفة لتناول القيادة، إلى أن هذه الاختلافات تفسر أسباب عدم التوصل إلى اتفاق واسع النطاق حول تعريف القيادة وأسباب أهمية ذلك لممارسة القيادة وتحليلها.
من صفات القائد الناجح تلخيص المحاور الاساسية؟ من صفات  صفات القائد الإداري الناجح صفات القائد الناجح في الإسلام من هو القائد مهام القائد صفات القائد السياسي صفات القائد الناجح بالانجليزي القائد الناجح يسعى لتطوير صفات القائد السلبيقائد التفاوض؟ ما هي خصائص القيادة؟
ما هي الصفات الأساسية  للقائد الناجح في عملة 



تعريف القيادة بالفصيل 

      القيادة كموقع وظيفي من المتعارف عليه ربط القيادة بموقع مكاني في المؤسسات على اختلاف أنواعها، سواء أكانت رسمية أم غير رسمية. لذلك، يمكن القول إن القيادة هي النشاط الذي يمارسه شخص ما يحتل موقعا وظيفيا على هرم رأسي - عادة ما يكون رسما – يتيح له الموارد اللازمة ليقود. 

إنهم هؤلاء الناس الموجودون (فوقنا)، أو الذين يجلسون (على قمة الهرم)، أو يرأسوننا، وما إلى ذلك؛ أي إنهم في الواقع يظهرون ما يمكن تسميته القيادة المسئولة. 

تلك هي الكيفية التي عادة ما ننظر بها إلى الرؤساء على قمة التسلسل الهرمی، سواء أكانوا مديرين تنفيذيين أم جنرالات عسكريين أم مديري مدارس أو ما شابه. 

إن هؤلاء الناس يمارسون القيادة، من موقعهم الوظيفي، على شبكات واسعة من المرء وسين، ويميلون إلى قيادة أي تغيير من أعلى المنظومة. 

كلمة (يقود) تحمل أيضا إشارات إلى كل من الافتراضات الآلية عن الكيفية التي تدار بها المؤسسات والإجبار الذي يستند إليه.

 

ما هو الفرق بين القيادة والإدارة بالتفصيل

 

جوانب القيادة 

  إن جوانب القيادة مرتبط  بالهيكل الوظيفي الهرمي، ويظهر هذا الجانب في الهيكل الموازي للسلطة والمسئولية. فما دام القائد هو «المسئول»، يمكن القول بناء على ذلك إنه يضمن تنفيذ ما يريد. 

ولكن فيما قد يطلب أحد القادة الرسميين الطاعة من مرؤوسيه - وينالها بطبيعة الحال، من بين أشياء أخرى ينالها، نتيجة لعدم توازن الموارد – فإن هذه الطاعة غير مضمونة على الإطلاق. 

والحقيقة أن المرء يمكن أن يقترح أن السلطة تتضمن احتمالا مناقضا للبديهة؛ أي إن الأمر يتعلق بالأتباع بقدر ما يتعلق بالقادة. وبالفعل يمكن للمرء أن يجادل بأن السلطة لا تكون سببا لأي فعل يصدر من المرؤوسين بقدر ما تكون نتيجة له، وبذلك يمكننا القول إنه إذا ما فعل المرؤوسون ما طلبه منهم القادة، فعندها – وعندها فقط - يمكن القول إن القادة أقوياء وذوو سلطة. 

أما إذا لم يكن الوضع كذلك، فلا يمكننا تفسير التمرد، وهو عصيان في منظومة عسكرية، لا يحدث إلا عندما تكون لدى المرؤوس القوة ليرفض الأمر ولديه الشجاعة أيضا لتحمل العواقب.

صفات القائد الناجح 

إن القائد الناجح هو الذي تكون لديه الصفات التالية: 

  1.  الدقّة والتنظيم: إن من أهم صفات القائد الدقة والنظام في جميع تصرفاته حتى يستطيع السيطرة على من يقودهم . 
  2. صناعة الحدث والقدرة على اتّخاذ القرار المُهم: فالقائد الناجح لا ينتظر الأحداث بل يصنعها بنفسه حتى يستطيع التحكم في الأزمات .
  3.  التأثير في الآخرين: إن لم يستطع القائد أن يؤثر في الأخرين فسوف يؤثروا هم فيه فلا يكون ناجح فالقائد الناجح يؤثّر في الآخرين، ويتواصل معهم بمهارة، ويوجّههم لتحقيق الأهداف المطلوبة. 
  4. الرّؤية الثاقبة: أي النظر للمستقبل  فالقائد الناجح يستطيع أن يرى ما لا يراه الآخرون، ولكنّه يتقبّل النقد الذي يُوجّه إليه وإلى أفكارهِ المقترحة. 
  5. التحفيز: لابد أن يتصف القائد بتحفيز من تحت قيادته لكي يضع لديهم حب العمل  فالقائد الناجح يعتمد التحفيز عُنصراً أساسيّاً في عمله؛ بثّ روح الحماسة لدى العاملين معه. 
  6. الثّقة الكبيرة بما لديه من قدرات وإمكانيّات ومبادئ: فالقائد الناجح يعرف ما لديه من نقاط القوّة، وتكون حافزاً وداعماً له في قيادته. 
  7. التّخطيط: فالقائد الناجح هو الذي يضع الخطط الصّحيحة والمدروسة للعمل، ولا يترك مجالاً للصدفة في عمله وطريق نجاحه. 
  8. الذكاء الاجتماعي: فالقائد الناجح لديه المهارة الاجتماعيّة التي تُعطيه القدرة على التواصل مع الآخرين وإيصال ما لديه من أفكار، فهو مستمعٌ جيد، ومحاورٌ ماهر. 
  9. التّفويض: يستخدم آلية التّفويض في عمله، فيعرف متى يُفوض الأشخاص، ومن يُفوض، ويُحدّد المهام التي يُمكن تفويضها. 
  10. الثّقافة: القائد إنسانٌ مثقف، على درجةٍ عاليةٍ من الوعي والثّقافة، يُطور من نفسه، ومن قُدراته، وإمكانيّاته، ومهاراته، بالقراءة والدورات التدريبيّة. الالتزام بالخطط: يضع القائد الخطط ويعرف أنّ نجاحها يحتاج منه أن يُطبقها، ويلتزم بما جاءت به، ويعرف أنّها تحتاج إلى الوقت والجهد حتّى يُكتب لها النجاح. 
  11. الالتزام الخُلقي: يُراعي القائد الناجح المبادئ والقيم أثناء عمله ومسيرته نحو النجاح، فلا يُقدّم سرعة النجاح الدنيويّ على قيمهِ وأخلاقه.
  12.  الذّكاء العقلي: وهذا لا يعني أنّ القائد يجب أن يكون عبقريّاً، بل أن يتمتع بذكاءٍ متوسط، يُعطيه القدرة على حلّ المشكلات التي تعترضه، واتخاذ القرار المُناسب في الوقت المُناسب.
من صفات القائد الناجح تلخيص المحاور الأساسية؟ من صفات قائد التفاوض؟ ما هي خصائص القيادة؟
صفات القائد الإداري الناجح صفات القائد الناجح في الإسلام من هو القائد مهام القائد صفات القائد السياسي صفات القائد الناجح بالانجليزي القائد الناجح يسعى لتطوير صفات القائد السلبي

تعليقات

التنقل السريع